أستراليا .. تمديد الإغلاق لمدة شهر واحد لاحتواء تفشي وباء (كوفيد-19) في كانبيرا

مددت السلطات الأسترالية، اليوم الثلاثاء، تدابير الإغلاق الرامية إلى الحد من انتشار فيروس كورونا المستجد في العاصمة كانبيرا، حتى منتصف شهر أكتوبر المقبل، مؤكدة أن هذا الإجراء ضروري بالتزامن مع تكثيف حملة التلقيح.

وقد صدرت أوامر لسكان كانبيرا، البالغ عددهم حوالى 400 ألف، بالتزام منازلهم، منذ 12 غشت الماضي، عندما اكتشفت إصابة واحدة ب(كوفيد-19).

وبوجود أكثر من 250 إصابة نشطة حاليا، لا تزال مجموعة الإصابات التي تسببت بها المتحورة دلتا شديدة العدوى صغيرة، لكن يتم التعامل معها بحذر شديد في مدينة تجنبت، بدرجة كبيرة، تفشي هذا الفيروس بشكل واسع.

وقال رئيس وزراء العاصمة الأسترالية، أندرو بار، إن السلطات تسعى إلى الحد من انتقال العدوى، فيما تتأكد من تلقيح أكبر نسبة ممكنة من سكان كانبيرا.

وأضاف بار، في تصريحات صحافية، “هذا الطريق الأكثر أمانا للمضي قدما، وسيفضي إلى عيد ميلاد وعطلة صيف وعام 2022 أكثر أمانا”.

وتسارعت وتيرة إطلاق اللقاحات في أستراليا خلال الأشهر الأخيرة، مع سعي ملايين السكان الخاضعين لتدابير الإغلاق في جنوب شرق البلاد الأكثر كثافة سكانية (بما في ذلك سيدني وملبورن) لتلقي اللقاحات.

وتلقى حوالى 53 في المائة من الأشخاص البالغة أعمارهم فوق 16 عاما في المنطقة الجرعتين، وهو أعلى معدل تلقيح على مستوى أستراليا حيث تتفشى المتحورة دلتا في مناطق عدة.

واتفق قادة الولايات والقادة الفيدراليون على خارطة طريق وطنية لإعادة فتح الاقتصاد، يفترض أن يتم بناء عليها رفع معظم القيود على السفر عندما يبلغ معدل التلقيح بجرعتين نسبة 70 و80 في المائة.

وسجلت أستراليا أكثر من 75 ألف إصابة وأكثر من 1100 وفاة منذ بدأ وباء (كوفيد-19).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.