السباح التونسي أسامة الملولي يتراجع عن قرار الانسحاب من الألعاب الأولمبية

أعلنت اللجنة الوطنية الأولمبية التونسية، أن السباح التونسي، أسامة الملولي، تراجع عن قراره الانسحاب من المشاركة في الألعاب الأولمبية (طوكيو 2020).

واوضحت اللجنة، على صفحتها الرسمية على موقع فيسبوك، أن البطل العالمي والأولمبي تراجع، أمس الثلاثاء، عن قرار الانسحاب “إثر استقباله من قبل رئيس اللجنة الوطنية الأولمبية التونسية، محرز بوصيان، وتدارس كافة المشاكل والعوائق التي يتظلم منها الملولي، والحلول الممكنة لتجاوزها بعيدا عن التشنج والضغوط، مع وضع المصلحة الوطنية فوق كل اعتبار”.

وأشارت إلى أنه “على إثر اللقاء أعلن الرياضي التزامه بمواصلة الدفاع على الراية الوطنية في الألعاب الأولمبية طوكيو 2020 وتكفل اللجنة الوطنية الأولمبية بالسعي مع باقي الأطراف المعنية لحل الإشكاليات المذكورة”.

وكان الملولي قد أعلن، أول أمس الاثنين، اعتزاله المنافسات الدولية، وعدم المشاركة في الألعاب الأولمبية بطوكيو، بسبب نزاعه القضائي مع الجامعة التونسية للسباحة.

ويعد الملولي أنجح رياضي تونسي يشارك في الألعاب الأولمبية، حيث سبق له أن فاز بميداليتين ذهبيتين في سباق 1500م سباحة حرة (بيكين 2008)، و10 كلم في المياه المفتوحة (لندن 2012) وميدالية برونزية في سباق 1500م سباحة حرة (لندن)، علما بأنه شارك أيضا في دورتي سيدني (2000)، وأثينا (2004).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.