تتويج ثانويتين من أكاديمية الرباط سلا القنيطرة في مباراة “الصحفيين الشباب من أجل البيئة”

في إطار تنفيذ برنامج العمل المشترك بين مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة ووزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، نظمت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الرباط سلا القنيطرة، يوم الثلاثاء الأخير من الشهر الجاري، حفل توزيع الجوائز على المتوجات والمتوَجين من التلاميذ في مسابقة “الصحفيون الشباب من أجل البيئة “، برسم الموسم الدراسي 2020/2019. ترأس الحفل محمد أضرضور، مدير الأكاديمية، وحضره عبد العزيز عنكوري، المدير المساعد في الحياة المدرسية بوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، ومريم الخضاري ومنى بلبكريعن عن مركز محمد السادس لحماية البيئة، والمندوب الجهوي لوزارة الطاقة والمعادن والبيئة (قطاع البيئة)، إضافة إلى رؤساء الأقسام والمصالح بالأكاديمية، ومنسقي الأندية البيئية بالمديريات الإقليمية، وكذا نخبة من المفتشين والمديرين والأساتذة والتلميذات والتلاميذ. وقال مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الرباط سلا القنيطرة محمد أضرضور في تصريح لرساؤل الإعلام إن هذا الحفل الخاص بتوزيع الجوائز يمثل لحظة ذات أهمية تربوية تحمل بعدا رمزيا، حيث يمثل التلاميذ الفائزون نموذجا يحتذى بالنسبة لزملائهم من أجل غرس ثقافة المنافسة العادلة والتحسيس بقضايا البيئة. وأضاف أضرضور، أن المدرسة العمومية تجسد وتنخرط في الجهود التي تبذلها الدولة في ما يتعلق بالقضايا المرتبطة بالبيئة، خاصة وأن المغرب يعد من البلدان الرائدة في هذا المجال، مشيرا إلى أن هذه الجهود تجد صدى جيدا لدى التلاميذ والمشرفين عليهم. ولقد أسفرت نتائج هذه المسابقة الوطنية السنوية عن حصول الأكاديمية على 5 جوائز وطنية في صنف “الصورة الفوتوغرافية”، وكان من بين الفائزين بها تلميذان في وضعية إعاقة، و6 جوائز وطنية في صنف “الفيديو الصحفي” فازت بها كل من الثانويتين التأهيليتين “المالقي” بالمديرية الإقليمية للرباط، و”حافظ إبراهيم” بالمديرية الإقليمية للقنيطرة. وتعتبر مباراة “الصحفيين الشباب من أجل البيئة” بمثابة حملة توعوية بيئية تستهدف تلاميذ الثانويات الذين يتعين عليهم لعب دور الصحفيين الميدانيين وإنجاز تحقيقات مع أساذتهم حول القضايا البيئية التي تعرفها جهتهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.