تخريب الغطاء الغابوي بجماعة اساكن اقليم الحسيمة

لا زال الغطاء الغابوي بجماعة اساكن يعرف ضغطا واستغلالا عشوائيين، حيث يتم قطع عشرات الأشجار نهارا جهارا من طرف أشخاص معروفين بزراعتهم للقنب الهندي، دون أن يطالهم القانون، وهي العملية التي تحدث باستمرار فيمنطقة ازيلا، وعلى مرأى من الجميع.

وأفاد مصدر من عين المكان أنه وعلى طول الغابات المؤدية لجبل تدغين عبر ازيلا، يتم مشاهدة أشجار الأرز الباسقة وهي موضوعة على الأرض بعد أن يتم قطعها باستعمال مناشير تقليدية واخرى كهربائية، و يتم شحنها بسرعة لإبعادها عن العيون.
و تكرر هذا الفعل عدة مرات مما ادى لسخط السكان المحليين الذين باتوا يشككون في دور الدولة وعناصرها الموكولة لها حماية الغابات، في حماية الموارد الطبيعية وعلى رأسها الغطاء الغابوي الذي يتعرض لضغط كبير من طرف تجار الخشب والمزارعين الكبار، الذين يسعون لزيادة منتوجهم من القنب ” الهندي “.

ويطالب السكان بضرورة تدخل السلطات لوقف هذا العبث الذي يطال الموارد الغابوية بمناطق الكيف، بعد أن أدارت السلطات الإقليمية ظهرها، مكتفية فقط بتحرير المخالفات في حق من تورط في تخريب الغابات وقطع الأشجار، وهي وسائل الزجر التي لم تعمل على الحفاظ على ما تبقى من الغطاء الغابوي السائر نحو الزوال بالريف، دون حسيب ولا رقيب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.