حفل تجريبي في ليفربول بمشاركة الآلاف بلا كمامات أو تباعد

شارك الآلاف في حفل استمر طوال الليل أمس الأحد في ليفربول، في حفل موسيقي دون ارتداء الكمامات ودون الالتزام بالتباعد الاجتماعي، ذلك في إطار برنامج تجريبي للحكومة البريطانية لاختبار ما إذا كان يمكن تنظيم فعاليات كبيرة بأمان خلال جائحة فيروس كورونا.

وتحتم على جميع المشاركين تقديم اختبار سلبي لفيروس كورونا، لم يمر عليه أكثر من 24 ساعة، وسيخضعون لاختبار آخر بعد خمسة أيام من الحفل.

ولم يشترط عليهم ارتداء الكمامات أو المحافظة على التباعد الاجتماعي في المكان.

وشدد منتج الحفل، سام نيوصن، على أن المشروع كان مطلوبا بشدة في هذا المجال الذي تضرر بشدة جراء قيود مكافحة الوباء.

من جهته، قال مدير الصحة العامة في ليفربول، مات أشتون، إنه سيتعين على من تأتي نتيجة اختباراته إيجابية بعد الحفل الخضوع للعزل.

ونقلت وسائل إعلام محلية عن أشتون قوله “سنتتبع المشاركين ونسألهم عن الأماكن التي قصدوها ومن خالطوهم”.

وكانت الحكومة البريطانية رخصت في السابق لعدد محدود من المتفرجين المشاركة في أحداث رياضية من قبيل مباراة كرة قدم في ملعب ويمبلي بلندن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.