سوني تعلن عن طرح سماعات WF-1000XM4 الجديدة واللاسلكية

أعلنت سوني، اليوم الخميس، عن إطلاق سماعات WF-1000XM4، أحدث طراز لاسلكي من فئة 1000X الشهيرة، والتي ستتوفر باللونين الأسود والفضي في السوق المغربي اعتبارا من أكتوبر 2021.

وقالت الشركة، في بلاغ لها، أن سماعات WF-1000XM4 ترقى بتقنية سوني، الرائدة على مستوى القطاع في مجال إلغاء الضجيج، إلى مستويات جديدة من جودة الصوت، مشيرة إلى أنه تم تصميم هذه السماعات “لتلائم كل أذن، وتوفر تجربة شخصية تتماشى مع كل الظروف”.

وذكرت أن تقنية إلغاء الضجيج في سماعات WF-1000XM4 باتت الآن أفضل مع معالج V1 الذي تم تطويره حديثا لإلغاء الضجيج بشكل أفضل، بحيث تم تطوير معالج V1 من قبل سوني، ليتفوق على أداء شريحة QN1e من سوني لإلغاء الضجيج.

ويوفر أداء إلغاء الضجيج المطور وتقنية Bluetooth® ‘System on Chip’ أعلى مستوى من إلغاء الضجيج في هذه الصناعة باستخدام طاقة أقل من الطراز السابق.

وتحتوي هذه السماعات على مايكروفون مزدوج ذي مستشعر ضجيج عال الأداء لتحقيق إلغاء ضجيج متميز، وذلك من خلال وجود مايكروفونين بمستشعرات ضجيج في كل سماعة (في الجهة الأمامية والجهة الخلفية)، ويتميزان بكونهما قادرين على التقاط الأصوات المحيطة وتحليلها للاستجابة فورا وإلغاء الضجيج بدقة عالية.

كما أن الوحدة المصممة حديثا بقياس 6 مم وبزيادة 20% في حجم المغناطيس تزيد من قدرات إلغاء الضجيج في سماعات WF-1000XM4.

وتضفي الزيادة في حجم المغناطيس والغشاء المتوافق أداء معززا في الترددات المنخفضة، وتحسن إلغاء الضجيج عبر توليد إشارة إلغاء عالية الدقة حتى في نطاق التردد المنخفض.

وباعتمادها تقنية رائدة على مستوى القطاع في إلغاء الضجيج، تعزز أطراف سماعة الأذن ذات التقنية المتطورة للعزل من مستوى ملاءمة السماعة مع الأذن، حيث صنعت أطراف سماعة الأذن من مادة فريدة من البولي يوريثين الرغوي، وهي مادة لينة ومرنة، مما يزيد نطاق تماس السطح بين طرف سماعة الأذن وقناة الأذن، ويسد الفجوات لعزل الصوت وتقليل الضجيج، فضلا عن تعزيز الالتصاق بقناة الأذن لتستقر في مكانها بشكل أفضل.

وتدعم سماعات WF-1000XM4 الآن الصوت اللاسلكي عالي الدقة، بفضل ترميز LDAC، الذي يرسل ما يقارب ثلاثة أضعاف البيانات (بمعدل نقل يبلغ 990 kbps) من الصوت المرسل عبر البلوتوث ®Bluetooth التقليدي، ما يسمح بالاستمتاع بمحتوى صوتي عال الدقة وبجودة استثنائية، على نحو أقرب ما يكون من الاتصال السلكي.

وحسب الشركة، فإن المحركات المصممة تعمل خصيصا بمقاس 6 مم، على توفير صوت ديناميكي على الرغم من صغر حجمها، بينما يقدم الغشاء عال الامتثال نطاق جهير بجودة عالية.

ويحسن معالج V1 جودة الصوت ويقلل من التشويش، ويفعل دور معالجة ترميز LDAC و ™DSEE Extreme، فضلا عن أن استخدام تقنيات Edge-AI، ومحرك ™DSEE Extreme (محرك تحسينات الصوت الرقمي) من مستوى ملفات الموسيقى الرقمية المضغوطة فورا. وهي التقنيات التي تبرز أدوات التعرف الديناميكية، والأنواع الموسيقية، والعناصر الفردية لكل أغنية، مثل الأصوات والفواصل، وتستعيد الصوت ذو النطاق العالي والمفقود في الضغط لتوفر تجربة استماع أغنى واكثر اكتمالا.

ومن أجل تجربة استماع أذكى، تم توفير ميزة Speak-to-Chat في السماعات الجديدة، وهي الميزة التي لاقت استحسانا واسع النطاق عندما قدمت لأول مرة في طراز سماعات الرأس WH-1000XM4، وتمكن من إجراء محادثات قصيرة دون الحاجة لخلع سماعات الأذن.

فبمجرد أن تتحدث إلى شخص ما، توقف ميزة Speak-to-Chat الموسيقى تلقائيا، وتسمح بسماع الصوت المحيط لتتمكن من إجراء محادثة، وهو أمر مفيد إذا كان المستخدم يرغب في إبقاء سماعاته، أو إذا كانت يداه مشغولتين، وفور انتهاء المحادثة، ستبدأ السماعات بتشغيل الموسيقى مجددا تلقائيا.

كما تتعرف ميزة Speak-to-Chat على صوت المستخدم وتتفاعل معه، وتعتمد على تقنية التقاط الصوت الدقيق، والتي تجمع بين أربع مايكروفونات ومستشعرات مع معالجة متطورة للإشارة الصوتية.

وتحتوي سماعات WF-1000XM4 على وضعية “Quick Attention” والتي تتيح للمستخدم الاستماع إلى التنبيهات الخارجية أو التحدث بشكل مختصر، وللاستفادة منها يتعين وضع الاصبع ببساطة فوق سماعة الأذن اليسرى لخفض الصوت مباشرة والسماح بسماع الصوت المحيط.

وتتمتع هذه السماعات بميزة ضبط الصوت التكيفي، وهي ميزة ذكية تستشعر مكان تواجد المستخدم وما يقوم به – على سبيل المثال، إذا كان يمشي أو ينتظر – وهي تقوم بضبط إعدادات الصوت المحيط لتوفر له تجربة استماع مثالية.

ويمكن جعل ضبط الصوت التكيفي يتعرف على أماكن محددة يزورها باستمرار، مثل المكتب أو الصالة الرياضية أو المقهى المفضل وتخصيص الصوت ليلائم الحالة.

وتأتي السماعات مع ميزة الإيقاف والتشغيل الفوري لتجربة سلسة، انزع السماعات من أذنيك فحسب وستتوقف الموسيقى بفضل مستشعر التقارب الذي يكتشف متى ترتدي سماعة واحدة أو سماعتين، ثم ضع السماعات ببساطة في أذنيك وستبدأ الموسيقى مجددا.

وتؤكد سوني أن الاتصال دون استخدام اليدين أضحى أفضل مع سماعات WF-1000XM4 بفضل ميزة التقاط الصوت الدقيق.

وتجمع السماعات الجديدة لسوني بين ميزة التقاط الصوت الدقيق من خلال المايكروفونات ومستشعر التوصيل، لتلتقط الصوت بصفاء ودقة لإجراء الاتصالات دون الاستعانة باليدين.

فتلتقط حزمة المايكروفونات فقط الأصوات الصادرة عن المستخدم، وبالاستعانة بنسبة الإشارة إلى الضجيج المطورة ستلتقط كل كلمة، حتى عند وجود الكثير من الضوضاء حوله.

إضافة إلى ذلك، يلتقط مستشعر التوصيل المصنوع من العظم فقط الاهتزازات الناجمة عن صوته – دون تسجيل الصوت المحيط – مما يتيح له إجراء حديث أكثر وضوحا عند الاتصال.

وتضفي تقنية إلغاء الضجيج الكثير إلى تجربة اتصالاتك مع سماعات WF-1000XM4 لأنها تسمح لك بسماع الطرف الآخر بوضوح أكبر، حتى في الضجيج.

وأشارت الشركة إلى أنه منذ إطلاق أول سماعات أذن في العالم عام 1982 (طراز MDR-E252)، عملت سوني على تحليل كميات هائلة من البيانات المتعلقة بشكل الأذن من شتى أنحاء العالم، وسماعات WF-1000XM4 جاءت نتيجة تلك الأبحاث، لأنها مصممة بشكل يطابق تجويف الأذن مع سطح مريح من وثبات أكثر .

وصار بالإمكان الآن العثور على الاختيار المناسب لأذنيك مع تطبيق Sony | Headphones Connect، حيث يطلعك التطبيق على بعض القياسات البسيطة لتجد الحجم المناسب من أطراف سماعات عزل الضجيج لضمان أعلى جودة للصوت بأدنى حد من الضوضاء، والاستمتاع براحة قصوى وصوت رائع.

وقد صممت سماعات WF-1000XM4 بحجم صغير ووزن أخف، ولكن دون أي تنازلات، بحيث أعيد تصميم سماعات الأذن لتكون أصغر بنسبة 10% من الجيل السابق، دون المساومة على جودة الصوت أو عمر البطارية، وتتمتع بوزن خفيف، مما يجعلها الرفيق المثالي لأيام طويلة وبعلبة شحن أصغر بنسبة 40 %.

كما أن سماعات WF-1000XM4 تعد مثالية لمشاهدة المسلسلات التلفزيونية والأفلام وغيرها، حيث يزامن الاتصال اللاسلكي المتطور بين المشاهد على الشاشة والصوت.

وأدى تحسين خوارزمية البث مع معالج V1 المدمج إلى جعل الاتصال أكثر ثباتا وأقل عرضة لتجاوز الصوت، حتى في بيئة قد تتضمن تداخلا، ما يعني أن سماعات WF-1000XM4 توفر اتصال ®Bluetooth أنقى وأكثر استقرارا.

ويمكن الاستماع طوال اليوم مع سماعات WF-1000XM4، إذ يمكن الاستمتاع بـ 8 ساعات كاملة من استخدام السماعات، وبـ 16 ساعة أخرى من الشحن بالعلبة، وهو ما يعني 24 ساعة كاملة من الشحن في كل مرة تغادر فيها منزلك.

وإن كان المستخدم على عجلة من أمره، سيمنحه الشحن السريع خلال خمس دقائق ما يصل حتى 60 دقيقة من زمن التشغيل، وسيخطره تطبيق Sony | Headphones Connect عندما ينخفض مستوى علبة الشحن دون 30%.

وتقول سوني أنه لا حاجة إلى الأسلاك مع سماعات WF-1000XM4 بفضل الشحن اللاسلكي اليسير مع تقنية Qi، فيمكن استخدام هاتف ذكي مع تقنية Qi، كما هو الحال في أحدث طراز من Xperia مع ميزة مشاركة البطارية، لشحن السماعات وعلبة الشحن.

ومع مقاومة المياه بمعيار IPX4 ، لن توقف رشات الماء والعرق سماعات WF-1000XM4 عن العمل، لذا يمكن مواصلة الاستماع إلى الموسيقى، سواء عند محاولة اللحاق بالحافلة تحت المطر، أو في حالة الجلوس في المكتب، فهذه السماعات صنعت لتوفر الراحة للمستخدمين.

وتتيح السماعات الجديدة للمستخدم الحصول على مساعدة دون استخدام اليدين، فقط عليه أن يقول “Hey Google” أو “Alexa” لتنشيط المساعد الصوتي المفضل، من أجل الاستمتاع بالترفيه، والاتصال بالأصدقاء، والحصول على المعلومات، والاستماع إلى الموسيقى والإشعارات، وضبط رسائل التذكير والمزيد.

وتدعم سماعات WF-1000XM4 ميزة Fast Pair الجديدة والمفيدة من Google بنقرة واحدة، إذ تخول هذه السماعات اقتران Bluetooth بسرعة ودون عناء مع أجهزة Android .

وتسمح ميزة Fast Pair من Google بالعثور على موضع السماعات بسهولة، وتخبر أيضا متى تركت البطارية تعمل وكم تبقى من الشحن. وتأتي السماعات أيضا مع ميزة Microsoft Swift Pair، والتي تسهل الاتصال مع أجهزة Windows 10.

وتتميز سماعات WF-1000XM4 بخاصية ضبط الإعدادات باللمس البديهي لتتمتع بتحكم سريع وسهل، فمن خلال أدوات الضبط باللمس يمكن تنشيط إلغاء الضجيج، والصوت المحيطي، ووضع الانتباه السريع أو ببساطة تجاوز أو إيقاف أو تشغيل الأغاني.

وتأتي عبوة WF-1000XM4 خالية من البلاستيك، وهي مصممة وفقا لمعايير تصاميم خفض مستوى السمية وفلسفة “ص نع ليعاد تصنيعه” التي تتماشى مع المسؤولية الاجتماعية.

ومن أجل الحد من المخلفات، فإن نسبة 99% من العبوة الورقية، ماعدا ملصقات العلامة، يتم صناعتها من مواد أعيد تدويرها ومطورة خصيصا لسوني.

وتجدر الإشارة إلى أن سوني الشرق الأوسط وإفريقيا م.م.ح. شركة تابعة بالكامل لشركة سوني، وهي المقر الرئيسي الإقليمي لمنطقتي الشرق الأوسط وإفريقيا.

وتعمل الشركة ضمن قسم سوني للالكترونيات سوني، والالكترونيات المتحركة (أنظمة سمعية في السيارة) ومنتجات البث والمهنية ومنتجات الحاسوب الترفيهية (بلاي ستيشن) في أكثر من 40 بلدا في المنطقة.

وإلى جانب صفقات التداول بالأسهم في المنطقة الحرة في جبل علي في دبي، تدير سوني الشرق الأوسط وإفريقيا عملية تنفيذ أنشطة متعددة تضم اللوجستيات والمبيعات والتسويق والإعلانات وخدمات العملاء من خلال شركائها ومكاتبها التمثيلية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.