طريق مهترئة تغضب ساكنة سيدي حجاج واد حصار

بوفدام إبراهيم

أثار التدبير العشوائي التي تعرفها جماعة سيدي حجاج واد حصار إقليم مديونة ، غضب فعاليات المجتمع المدني بالمنطقة جراء الأضرار التي خلفتها عملية حفر الطريق المؤدي الى تيط مليل على مستوى دوار علي والتي لم تراعي حسب الكثير من المصادر مصلحة وحقوق السكان ومالكي السيارات.

واستنكرت الساكنة، ما أسمته بسياسة الأذان الصماء والإهمال الممنهج التي انتهجها المجلس الجماعي، والمتمثل أيضا في عدم  تجاوب رئيس المجلس الجماعي للمجتمع المدني و عدم رده للصحافة أثناء الاتصال الهاتفي ، ما خلف خلال الفترة الأخيرة حصيلة ثقيلة في ضحايا الطريق المتهالكة لأقصى درجة.

إلى ذلك، دعت الساكنة، السلطات الملحية إلى القيام بما يلزم بمحكم اختصاصها لوقف العبث و ضمان حسن السير بهذا الطريق

وأعلنوا، تأكيدهم على ضرورة معالجة مجمل الأوضاع والتي خلفت تذمرا شديدا لدى الساكنة، كما وجه دعوة للجهات المسؤولة كل فيما يخصها تحمل مسؤوليتها والسهر على تنفيذ المشاريع على أحسن وضع واحترام الشروط وبنود دفاتر التحملات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.