نشرة الأخبار الاقتصادية لأمريكا الجنوبية

في ما يلي نشرة الأخبار الاقتصادية لأمريكا الجنوبية لليوم الخميس 05 غشت 2021:

الأرجنتين:

استبعد وزير الاقتصاد مارتين غوزمان، “خفض قيمة” العملة الوطنية مع ضمان استقرار سعر الصرف حتى نهاية دجنبر المقبل.

ونقلت صحيفة “كلاران”، عن الويزر قوله إنه “في الأرجنتين، تم إحراز تقدم في استقرار سعر الصرف”.

وقال غوزمان، الرافض “لمخطط صادم” للتعامل مع الأزمة الاقتصادية، “إننا نعتبر الاستقرار مسارا يتطلب مقاربة شاملة”.

وأكدت الصحيفة أن “الحكومة تسعى لتخفيف التوقعات السابقة لآوانها بشأن خفض قيمة العملة في ظل ضغوط الصرف وعدم اليقين حتى بين الاقتصاديين المقربين من الحزب الحاكم”.

==============================================

البرازيل:

أعلن وزير الاقتصاد، باولو غيديس ، أمس الأربعاء، عن “إقالته” من حكومة جاير بولسونارو، بحسب وسائل إعلام محلية، التي أكدت تغيبه عن الاجتماعات في القصر الرئاسي.

وانتشرت الشائعات حول رحيل غيديس بعد خلافات مع الكونغرس الوطني خلال المفاوضات المتعلقة بالميزانية برسم سنة 2021.

وبالرغم من أنه يحظى بالدعم في مجلس النواب، إلا أن صورة غيديس اهتزت في مجلس الشيوخ، مما أدى إلى حالة التأهب داخل الحكومة، التي تعتبرها عقبة أمام تحقيق الإصلاحات التي وعد بها بولسونارو، مثل الإصلاحات الإدارية والضريبية..

وباعتباره وزيرا غير عادي خلال السنوات الأولى من ولاية بولسونارو، بدأ باولو غيديس يفقد السلطة لصالح الجناح السياسي، الذي طالب بتقليص سلطت غيديس لإرضاء أعضاء الائتلاف البرلماني لليمين الوسط.

==============================================

كولومبيا:



أفاد مركز الدراسات الاقتصادية التابع للجمعية الوطنية للمؤسسات المالية أن التفاوت الإيجابي في مؤشرات ثقة المستهلك (31.7 بالمئة) وثقة المقاولات في يونيو من هذا العام مقارنة بشهر ماي، الذي تميز بالإضراب الوطني، يمهد الطريق أمام الانتعاش الذي من شأنه أن يتعزز في الأشهر المقبلة.

وارتفع مؤشر الثقة في المقاولات بشكل ملحوظ مسجلا (2.4 بالمئة) بسبب النمو في جميع القطاعات، وخاصة في قطاع الخدمات.

وأبرز المركز في تقريره الأخير حول الوضعية الاقتصادية، أنه “في كلا المؤشرين، لاحظنا تغيرا في المنحنى في الأشهر السابقة، حيث تراجع مؤشر الثقة. وبالنظر إلى النتائج المشجعة من الناحية الاقتصادية وفي سوق العمل، نأمل أن يشكل التغيير في ثقة الأسرة والمقاولات بداية مسار التعافي”.

وعزا المركز هذه النتيجة إلى دينامية سوق العمل وزيادة دخل الأسرة، الأمر الذي يساعد بدوره في الحد من مستويات الفقر.

==============================================

البيرو :

اعتبرت صحيفة “لا ريبوبليكا” أنه في ظل الحكومة الجديدة، ستنصب أولوية البنك المركزي في البيرو على مراقبة التضخم.

ونقلت الصحيفة عن اقتصاديين قولهما إن الهيئة النقدية ستركز على السيطرة على التضخم الذي بلغ 1.01 بالمئة في يوليوز، وهو أكبر تغيير سنوي له في أربع سنوات.

وأشار أرماندو ميندوزا إلى أن البنك المركزي لعب دورا محوريا في تعزيز إعادة النشاط في سياق الوباء. لكن “مع عدم الاستقرار السياسي وارتفاع الدولار”، يجب السيطرة على التضخم، الذي أثر بشكل أساسي على الأسر الأكثر هشاشة .

وشارك الخبير الاقتصادي لويس أرياس مينايا نفس الرأي لأن السوق ينتظر “مجموعة من الإشارات” من الحكومة الحالية خاصة وأن البنك المركزي يواصل سياسته النقدية.

==============================================

الشيلي:

تعتزم الشيلي إحداث ضريبة للتعدين بنسبة 3 بالمئة، تدفعها الشركات التي تستغل الموارد المعدنية في البلاد.

وتدرس لجنة الطاقة والمعادن في مجلس الشيوخ مشروع قانون لاعتماد هذه الضريبة، ودعت الأكاديميين والنقابات والمقاولات العاملة في القطاع ، والذين قدموا ملاحظاتهم وتوصياتهم بشأن مشروع القانون، إلى المشاركة في المناقشات التي ستجرى بهذا الخصوص .

وأعلنت رئيسة مجلس الشيوخ ياسنا بروفوست، أن التصويت العام على المشروع يجب أن يتم الأسبوع المقبل، بعد الانتهاء من الجلسات.

==============================================

الإكوادور:

أعلنت يومية “إل أونيفيرسو”أ ن الإكوادور ستتلقى “على الأرجح” مليار دولار كجزء من حصتها في المنح العام لحقوق السحب الخاصة (650 مليار دولار) التي وافق عليها صندوق النقد الدولي.

ونقلت الصحيفة عن وزير الاقتصاد، سيمون كويفا، قوله إن 50 مليار دولار يمكن دفعها لدول أمريكا اللاتينية والكاريبي: حيث يمكن أن تحصل البرازيل على 15 مليار دولار والأرجنتين على 4.3 مليار دولار.

وأبرزت الصحيفة أن “هذا قرار تاريخي: أكبر منح لحقوق السحب الخاصة في تاريخ صندوق النقد الدولي ودفعة للاقتصاد العالمي في ظل أزمة غير مسبوقة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.