السنغال.. الائتلاف الرئاسي والمعارضة يعلنان الفوز بالانتخابات التشريعية

أكدت المعارضة في السنغال ، أمس الاثنين، أنها حصلت على “أغلبية مريحة” في الجمعية الوطنية (البرلمان)، ب عيد إعلان الائتلاف الرئاسي فوزه في الانتخابات التشريعية التي، أ جريت أمس الأحد.

 

ومن المنتظر أن تعلن اللجنة الوطنية لفرز الأصوات عن النتائج المؤقتة بحلول يوم الجمعة على أبعد تقدير .

 

وقالت أميناتا توري من لائحة الائتلاف الرئاسي، مساء الأحد، “فزنا بـ 30 دائرة” من أصل 46 دائرة انتخابية، مضيفة “هذا يمنحنا بلا شك أغلبية في الجمعية الوطنية”

 

ولم يتأخر رد المعارضة على تصريحات توري معلنة “تابعنا بتعج ب خروج السيدة توري التي (..) ت قد م نفسها على أنها متحدثة باسم الرئيس ماكي سال”.

 

غير أن المعارضة لم تحد د في بيانها عدد المقاعد التي نالتها في الجمعية الوطنية ولا ما إذا كانت الأغلبية التي تتحدث عنها هي أغلبية نسبية أو مطلقة.

 

وأعلنت المعارضة أنها تريد الاستفادة من هذه الانتخابات لفرض نفسها في السلطة في ظل حكم الرئيس سال الذي يأمل، من جهته، بالاحتفاظ بأغلبية كبرى.

 

وتشكل هذه الانتخابات التشريعية اختبار ا بعد الانتخابات المحلية التي جرت في مارس الماضي، وفازت المعارضة فيها في المدن الكبرى بما فيها العاصمة دكار وزيغينكور في الجنوب وتيس في الغرب، في هذا البلد المعروف باستقراره في غرب إفريقيا.

 

وانتخب السنغاليون أعضاء البرلمان المؤلف من مجلس واحد، والذي يضم 165 نائبا، ويهيمن عليه حاليا مؤيدو الرئيس سال، لولاية مدتها خمس سنوات.

جريدة إلكترونية مغربية

شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...