فرنسا.. تعيين سفير لدعم المثليين جنسيا والدخول في صراع أخلاقي كبير!!

أكدت رئيسة الوزراء الفرنسية، إليزابيث بورن، أنها بصدد تعيين سفير جديد خاص لمجتمع “الميم” أي المثليين والمثليات ومزدوجي الميول الجنسية وحتى من حول نفسه جنسيا”، وذلك في نهاية العام الجاري، بغية الدفاع عن حقوقهم كما قالت،  بتنسيق تام مع وزارة الخارجية.

وقالت أن تعيين سفير خاص بالمثليين سيكون بهدف محاربة التمييز ضدهم والحفاظ على حقوقهم الجنسية وغيرها.

وارتباطا بذلك، فإن اليسار الفرنسي ألغى في 4 أغسطس 1982 من قانون العقوبات، ما كان  يفرض على العلاقات الجنسية المثلية، حيث تلاها في نفس اليوم تنظيم مسيرة جمعت مجتمع الميم تحت مسنة “فخر المثليين” لأول مرة بتاريخ فرنسا.

هذا، و من المنتظر أن تلقى هذه الخطوة جدلا كبيرا بحكم اختلاف الخصوصيات الثقافية لكل دولة من حيث النظرة لهذا النوع من الميولات، والتي تلقى رفضا كبيرا من مختلف الشعوب، لكونها تعاكس الطبيعة الفطرية للإنسان، خصوصا البلدان التي يتمسك شعوبها بتقاليد وثقافات قائمة على مفاهيم وأسس متعلقة باحترام الطبيعة البشرية والأسرية.

جريدة إلكترونية مغربية

شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...