إيقاف برنامج مغربي” هاجم معارضي رئيس الوزراء.. ما حقيقة الأمر؟

 

ظهرت على مواقع  التواصل الاجتماعي منشورات تدعي أن السلطات المغربية أوقفت برنامجاً إذاعياً بعدما  هاجم الحملة الإلكترونية المطالبة برحيل رئيس الحكومة عزيز أخنوش وهدد المشاركين فيها.

وجاء في المنشور أن الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري (الهاكا) قررت وقف بث برنامج “مع المحلل”، وذلك “بعد تهديدات الدريبي” التي وردت فيه بحق المشاركين في الحملة ضد رئيس الوزراء.

وظهرت هذه المنشورات على خلفية حلقة بثتها إذاعة “ميد راديو” تحدث فيها مأمون مبارك الدريبي، عن الحملة الإلكترونية المطالبة برحيل رئيس الحكومة المغربي عزيز أخنوش بسبب عجز حكومته عن مواجهة ارتفاع أسعار الوقود.

وقال الدريبي منتقداً الحملة الواسعة على مواقع التواصل “لا يمكن لمواقع التواصل الاجتماعي أن تحل محل الديموقراطية والمؤسسات، هناك قوانين، وستكون متابعات.. ووقت المحاسبة آت”، موضحا أن الناشطين في هذه الحملة يتورّطون في “عصيان الطاعة العمومية”.

ومع أن الدريبي قال هذا الكلام في برنامج “بكلّ وضوح” الذي يبث في أيام الأسبوع، إلا أن المنشورات وقعت في الخلط بين برنامجين وتحدثت عن وقف برنامج “مع المحلّل” الذي يبثّ مرّة في الأسبوع يوم السبت.

 انتقادات واسعة

وتحظى البرامج التي يقدّمها أو يشارك فيها مأمون مبارك الدريبي بمتابعة واسعة لتناولها مواضيع تهمّ الحياة اليوميّة والعلاقات الإنسانية في المجتمع المغربيّ.

وعلى إثر الانتقادات الواسعة التي طالته من قبل مساندي الحملة، أصدرت الإذاعة بياناً اعتذرت فيه عمّا وصفته بـ”الارتباك الذي حصل في التزامها الدائم بقيم الحياد والاستقلالية”.

وأضاف البيان أن تصريحات الدريبي مثلت انزياحاً عن الخط التحريري المعتمد من قبل الإذاعة.

حقيقة الخبر

إلا أن الادّعاء بأن الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري قد أوقفت بث البرنامج غير صحيح.

ويُظهر البحث على الموقع الرسمي للهيئة أن آخر قرار نشرته كان بتاريخ 5 أبريل من هذه السنة.

إلى ذلك، نفى مصدر رسميّ  لوكالة فرانس برس صدور أي قرار بشأن توقيف البرنامج.

وقال مصدر في الهيئة لصحافيي فرانس برس في الرباط “كلّ القرارات تنشر على الموقع الرسميّ بشكلّ آني”، نافياً بالتالي صحّة ما نُسب للهيئة على مواقع التواصل.

من جهة أخرى، قالت فاطمة الزهراء الجديلي مديرة البث في إذاعة ميد راديو لوكالة فرانس برس إن الإذاعة لم تتلقّ أي قرار بهذا الشأن من الهيئة العليا

المصدر الحرة

شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...