مالي.. البنك الإفريقي للتنمية يريد تسريع إنجاز مشاريعه في البلاد

اتفقت الحكومة المالية والبنك الافريقي للتنمية، مؤخرا، على تسريع المشاريع التي توجد في طور التنفيذ، والهادفة إلى الحد من الفقر في البلاد.

 

وذكر بيان للبنك الإفريقي للتنمية، أن أعضاء وفد البنك والحكومة المالية استعرضوا أداء رزنامة المشاريع الجارية ، والبرامج التي يمولها البنك في مالي، كما تم توسيع ورشة للتمويل ، لتشمل أطرافا معنية أخرى (المجتمع المدني، شركاء التنمية، القطاع الخاص)، وذلك لمواصلة الحوار بشكل أفضل.

 

وأوضح رئيس البعثة، نائب المدير العام للبنك الإفريقي للتنمية لمنطقة غرب إفريقيا، جوزيف مارتيال ريبيرو، أن معدل تكلفة التمويل بلغ مستوى الإنذار الأحمر بنسبة 83.8 بالمائة، كما سجل معدل العائد من المحفظة 36.6 بالمائة، فيما بلغ متوسط عمر المشاريع 5.53 سنة، مبرزا أن الأمر يتعلق “بمحفظة متقادمة تحتاج إلى تنظيف”.

 

وتعتبر جائحة كوفيد 19 والأزمة متعددة الجوانب التي تواجه مالي (أمنية واجتماعية وسياسية) من بين العوامل التي أعاقت تنفيذ مشاريع البنك في مالي خلال سنة 2022. ولمعالجة ذلك، دعا الوفد إلى إصلاحات جريئة تهدف بشكل خاص إلى تسريع عملية تفويت المشاريع وتعويض المتضررين من هذه الأخيرة.

 

وشدد في هذا الصدد، على “ضرورة العمل بحزم وجدية لتحسين أداء المحفظة بسرعة”.

 

ومن جانبه، قال ألوسيني سانو، وزير الاقتصاد والمالية المالي، محافظ البنك الإفريقي للتنيمة لمالي، “سجلت بارتياح خلال نهاية الأعمال، أنه تم إجراء تشخيص كامل، يحدد ويحلل الاكراهات والصعوبات الرئيسية التي تثقل أداء محفظة البنك في مالي”.

 

ومنذ بداية عمليات البنك في مالي سنة 1975،تمت الموافقة على 112 عملية،كلفت 1.83 مليار يورو من الاستثمارات.

 

وتضمنت المحفظة الاستثمارية الفعالة لمجموعة بنك التنمية الإفريقي بمالي في نهاية غشت 2022، 21 عملية بقيمة 640 مليون يورو. وتشمل المشاريع قطاعات النقل (39 بالمائة) ، والزراعة (19 بالمائة)، والطاقة (13 بالمائة)، والمياه والتطهير (11 بالمائة)، والتمويل (7 بالمائة)، والحكامة (6 بالمائة)، علاوة على القطاع الاجتماعي (5 بالمائة).

جريدة إلكترونية مغربية

 

 

شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...