السفيرة الفرنسية بالرباط تعلن مغادرة منصبها رسميا

أعلنت هيلين لوغال، سفيرة فرنسا في الرباط، عن انتهاء مهمتها بشكل رسمي في المملكة المغربية.

وذكرت السفيرة، على حسابها بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، أن مهمتها في المغرب انتهت بعد مرور ثلاث سنوات على تعيينها.

ويتزامن انتهاء مهمة هيلين لوغال في العاصمة الرباط مع الأزمة الصامتة التي تشهدها العلاقات المغربية الفرنسية، والتي ظهرت بعض تجلياتها في تشديد منح التأشيرات للمغاربة والحديث عن انسحاب شركات فرنسية من المغرب.

 

 

وقد تم إضفاء طابع رسمي على مغادرة لو غال لمنصبها في الرباط، بعد ثلاثة أسابيع من الحديث حول هذا الموضوع، ليتم الإعلان عن استعدادها للالتحاق بمنصبها الجديد في قسم الشرق الأوسط في الاتحاد الأوروبي، مع بداية شهر أكتوبر المقبل.

لو غال، التي تقلدت منصب سفيرة فرنسا بالمغرب لثلاث سنوات، طبعت فترة انتدابها بتراجع كبير في العلاقات بين البلدين، وفترات توتر، لا زال البلدان يعيشان آخرها، وهي تلك المتعلقة بالصحراء المغربية والمهاجرين والتأشيرات.

وبات منصب سفير باريس في الرباط شاغرا الآن، بالتزامن مع إشكالية التأشيرة و المهاجرين والتي كانت قد تحججت بها باريس لتقليص نسبة تأشيراتها الممنوحة للمغاربة منذ أزيد من عام، حيث قال خالد الزروالي، الوالي في وزارة الداخلية المكلف بالهجرة ومراقبة الحدود، إن البلاد “تعاملت مع هذه القضية بشجاعة وشفافية كبيرين، وأرسلت فرقًا إلى فرنسا وإسبانيا ودول أخرى للتعرف على القاصرين. أستطيع أن أؤكد لكم أن المغرب يكرر استعداده لاستقبال أطفاله، لكن المشكلة في البلدان الأوروبية، حيث تجعل القوانين واللوائح عمليات الترحيل هذه معقدة بعض الشيء “.

 

شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...