بوركينا فاسو.. العسكريون يعلقون الدستور ويغلقون الحدود و”إيكواس” تدين الانقلاب على الانقلاب

أعلن عسكريون في بوركينا فاسو مساء الجمعة إقالة رئيس المجلس العسكري الحاكم اللفتنانت كولونيل بول هنري سانداوغو داميبا الذي تولى السلطة إثر انقلاب عسكري في نهاية يناير/كانون الثاني الماضي.

وقال العسكريون في بيان متلفز مساء الجمعة “تمت إقالة اللفتنانت كولونيل داميبا من منصب رئيس الحركة الوطنية للإنقاذ والإصلاح” (وهي الهيئة الحاكمة للمجلس العسكري)، وأن النقيب إبراهيم تراوري صار الرئيس الجديد للمجلس العسكري.

وأعلن الضباط في بيان أذيع من التلفزيون الرسمي تعليق العمل بأحكام الدستور والميثاق الانتقالي وحل الحكومة وتجميد الأنشطة السياسية.

وقال النقيب تراوري إنه أقدم على هذه الخطوة بسبب إخفاق رئيس المجلس العسكري السابق في التصدي للجماعات الجهادية، على حد قوله.

كما أعلن العسكريون أنه سيتم إطلاق مشاورات لتعيين رئيس جديد للبلاد، قد يكون منتميا للجيش وقد يكون مدنياً، كما أنه تم إغلاق الحدود البرية والجوية بدءا من منتصف الليلة الماضية، وكذلك فرض حظر تجول من الساعة التاسعة مساء وحتى الخامسة فجرا.

الوضع الأمني
وبرر العسكريون خطوتهم بـ”التدهور المستمر للوضع الأمني” في البلاد. علما بأن داميبا كان قد تعهد عند توليه السلطة بجعل الأمن أولويته.

شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...