توماس فريدمان: حرب بوتين جريمة ضد كوكب الأرض

كتب الصحفي الأميركي توماس فريدمان مقالا في جريدة “نيويورك تايمز” (The New York Times) الأميركية تناول فيه التأثيرات البيئية والمناخية للحرب الروسية على أوكرانيا، والدمار الذي تلحقه بثروات العالم الطبيعية.

وقال إن غزو الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لأوكرانيا، الذي وصفه بـ”الغبي، وغير المبرر”، جاء في توقيت سيئ “لأنه يحول دون توجيه أنظار العالم وموارده للتخفيف من حدّة آثار تغير المناخ”.

ومن سوء الطالع -وفق المقال- أن ما يحدث بين أوكرانيا وروسيا لا يبقى بينهما، ذلك لأن العالم بات “ساحة لتنافس أكثر تكافؤا من أي وقت مضى” بين الدول.

الحرب العالمية الأولى الحقيقية
وأوضح فريدمان أنه لهذا السبب ظل يجادل بأن هجوم روسيا على أوكرانيا يُعدّ الحرب العالمية الأولى الحقيقية.

وأشار إلى أنه شارك الأسبوع الماضي في “أسبوع المناخ” بنيويورك، الذي أشرفت على إعداده إحدى المنظمات العالمية غير الربحية التي تدعم السكان الأصليين. وقد روى ممثلو هؤلاء حجم الدمار الذي لحق بالغابات والموائل الطبيعية في مناطقهم.

قادة جشعون
وانتقد الكاتب الأميركي بعض من وصفهم بالقادة الجشعين، مثل الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو الذي قال إن “الأزمة (الأوكرانية) فرصة طيبة لنا، فحيثما توجد أراضٍ للسكان الأصليين توجد ثروات في باطنها”.

شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...