غضب طلابي يعرقل الدراسة في “جامعة تطوان‬”

لليوم الثالث على التوالي، دخل طلبة كليات الآداب والحقوق والاقتصاد بجامعة عبد المالك السعدي بتطوان في مقاطعة شاملة للدروس بالموازاة مع خوض وقفات ومسيرات احتجاجية، تعبيرا عن رفضهم للقرار الوزاري القاضي باعتماد شرطي السن والانتقاء لولوج مباريات التوظيف الخاصة بأطر الأكاديميات.

وعبرت مصادر طلابية عن استيائها الكبير من القرار الذي وصفته بـ”المشؤوم”، منددة بكل المخططات التي ترمي إلى ضرب مكتسبات أبناء الشعب المغربي في الوظيفة العمومية والتعليم العمومي.

وأضافت المصادر ذاتها أن قرار الخروج إلى الاحتجاج هو استمرار في المعركة النضالية التي يخوضها الاتحاد الوطني لطلبة المغرب فرع تطوان من أجل تحصين المكتسبات المادية (النقل الجامعي، الحي الجامعي، والمطعم) والبيداغوجية والديمقراطية.

وتعيش كليات جامعة عبد المالك السعدي بمدينة تطوان على وقع حالة استنفار أمني وتطويق القوات العمومية لاحتجاجات الطلبة الرافضين لشروط شكيب بنموسى لاجتياز مباراة التوظيف في قطاع التعليم؛ من قبيل تحديد السن في 30 سنة، واعتماد الانتقاء، وإعفاء خريجي كلية التربية من هذا الشرط.

ونددت منظمة “أوطم” بما قالت عنه إنه “قمع وحصار” للأشكال النضالية، داعية كافة الجماهير الطلابية إلى المزيد من الالتفاف حتى تحقيق كافة المطالب العادلة والمشروعة.

شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...