محامون ينتظرون نهاية عهد “الجواز الصحي”

العالم24 – الرباط

بالرغم من أن أصحاب “البذلة السوداء”، عبر جمعية هيئات المحامين بالمغرب، قرروا الاستمرار في رفضهم إلزامية التوفر على جواز التلقيح مقابل السماح لهم بولوج المحاكم، فإنهم بدؤوا يعودون تدريجيا إلى المؤسسات القضائية.

ولم تشهد المحاكم على مستوى الدائرة القضائية الدار البيضاء، الاثنين، حالة الغليان والشد والجذب على غرار الأسبوع الماضي، إذ بدأت الأوضاع تعود إلى ما كانت عليه.

ويبدو أن قرار هيئة المحامين بالدار البيضاء، القاضي بتكفل مجلسها بمراقبة مدى توفر أصحاب “البذلة السوداء” على الجواز من عدمه، جعل الكثيرين يتراجعون عن قرار التصعيد ضد وزارة العدل ورئاسة النيابة العامة والمجلس الأعلى للسلطة القضائية.

وطوال اليوم الاثنين، جرت، على مستوى المحكمة الابتدائية عين السبع بالدار البيضاء، كما عاينت الجريدة، عملية مراقبة ولوج المحامين من طرف الهيئة، دون أن يقع اصطدام أو احتجاج على ذلك من طرف أصحاب “البذلة السوداء”.

وأبانت هيئة المحامين بالدار البيضاء عن ليونتها في بعض الأحايين من أجل تفادي الوقوع في اصطدامات مع المحامين، وبالتالي العودة إلى النقط التي أفاضت الكأس.

وطالبت الهيئة سالفة الذكر المحامين الذين كانوا يلجون مرفق المحكمة الابتدائية بالإدلاء بالجواز الصحي؛ فيما وجهت آخرين إلى ضرورة الخضوع للتلقيح حماية لهم من الإصابة بفيروس كورونا.

ووضعت السلطات الأمنية والمحلية حواجز أمام محكمة عين السبع بالدار البيضاء لمنع الولوج إليها، فيما كانت الأوضاع شبه عادية على مستوى محكمة الاستئناف.

وعلمت الجريدة  أن المفاوضات لا تزال جارية بين جمعية هيئات المحامين بالمغرب وبين السلطات القضائية للتوصل إلى حل ينهي أزمة المحاكم.

وكانت جمعية هيئات المحامين رفضت قرار فرض جواز التلقيح، فيما ذهبت هيئة المحامين بالدار البيضاء إلى قبوله شريطة مراقبة أصحاب “البذلة السوداء” من طرف مجلس الهيئة بدلا من العناصر الأمنية.

جريدة إلكترونية مغربية

شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...