بوركينا فاصو أكتر من اربع اصابات بكورونا وتشكيك في نتيجة الفحص

أصيب ما لا يقل عن “أربعة إلى خمسة لاعبين” في صفوف منتخب بوركينا فاسو، إضافة إلى المدرب الوطني حيث من المتوقع غيابهم عن المباراة الافتتاحية لكأس أمم إفريقيا لكرة القدم أمام الكاميرون المضيفة الأحد في العاصمة ياوندي.

واستنكر قائد بوركينا فاسو برتراند تراوري إجراءات اختبار فيروس كورونا واصفًا إياها بـ “الفضيحة” في البطولة القارية.

وأوضح مهاجم أستون فيلا الانكليزي في مؤتمر صحافي في ياوندي السبت “أنها فضيحة، لا يمكن حرماننا من لاعبي الفريق الأول قبل 24 ساعة من المباراة”.

وتشكك بعثة بوركينا فاسو في حقيقة أن الاختبارات التي خضع لها اللاعبون لم تكن اختبارات “بي سي آر” والتي يجب إجراؤها قبل 48 ساعة من المباراة، مطالبًا بوجهة نظر ثانية حيال الموضوع.

وقال تراوري “يجب على السلطات مراجعة التنظيم. لا يمكننا قبول هذا القرار. يمكننا إعادة الاختبارات للاعبينا الإيجابيين”.

وقال فيرمين سانو مساعد المدرب كامو مالو، والذي حلّ بدلاً منه لاصابة الاخير أيضًا بالفيروس في المؤتمر الصحافي “لدينا أربع إلى خمس حالات ايجابية، خصوصًا بين اللاعبين الاساسيين، ولن نذكر أسماء”.

لكنّ وفد صحافيي بوركينا فاسو كشف عن أسماء اللاعبين المُصابين وهم سيدو سيمبوري، دانغو واتارا، أولا عباس تراوري، إدمون تابسوبا وغوستافو سانغاري.

وأضاف سانو “قبل يومين من المباراة، هذا يضع كل شيء موضع تساؤل، لكننا نثق في اللاعبين الذين سيحلّون مكانهم”.

وشكّك مساعد المدرب في الطريقة التي تتخذ فيها العينات، مشيرًا إلى وجود غموض عند اللجنة المنظمة، حيث أوضح أن فريقين طبيين مختلفين قد حضرا لاختبار بعثة منتخب بوركينا فاسو

شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...