“مردوكي” لمصطفى كبير عمي.. رواية تاريخية مثيرة تصدر عن دار النشر “ملقتي الطرق”

العالم24 – الرباط

في إصدار جديد عن دار النشر “ملتقى الطرق”، ظهرت الرواية التاريخية المثيرة “مردوكي” (باللغة الفرنسية)، للكاتب مصطفى كبير عمي.

وقد اختار مؤلف الرواية الواقعة في 258 صفحة من القطع المتوسط، والتي قدمت لها الكاتبة آليس-كاثرين كارل، فترة من حياة شارل دو فوكو، قديس كنيسة مستقبلي، قدم إلى المغرب سنة 1883، متخفيا في زي حاخام يحمل اسم جوزيف ألمان، للشروع في عملية استكشاف دقيقة للبلاد.

ومما جاء في مقدمة الرواية أن “مردوكي رواية ينبغي أن ت قرأ كملحمة من ملاحم ميلاد المغرب الحديث، لحبكتها قيمة أسطورة تأسيسية”.

وفي مطلع التقديم، تقدم كاثرين كارل ترجمة لسيرة “مردوكي أبي سرور” (1826-1856)، وهو حاخام من مواليد عكا في أسرة امتهنت صياغة الحلي، وترعرع في مراكش، ودرس في القدس، وعاش في أوروبا (القسطنطينية وسالونيك ولابروفانس)، قبل أن يستقر به المقام في الجزائر العاصمة، حيث أصبح مواطنا فرنسيا.

وأضافت الكاتبة أن الوثائق المتعلقة بحياة مردوكي ضئيلة وبعضها مبعثر في مناطق مختلف من حوض البحر الأبيض المتوسط، في المواقع التي عاش بها، وبعضها الآخر محفوظ لدى الجمعيات الجغرافية بموكادور والجزائر العاصمة وباريس التي شارك في أشغالها.

وأشارت إلى أن كبير عمي اختار في البداية أن يظل وفيا للحقيقة الإنسانية لشخصيتي مردوكي وشارل دو فوكو؛ ثم أعطى الكلمة لمردوكي الذي لم يتمكن قط من الحديث عن هذه الرحلة وقدم منظورا مغاربيا. وفي النهاية، أبقى على العديد من العناصر الحقيقية الأساسية معلقة، مثل الخلافات بين الرجلين، والمخاطر التي اجتازاها، والتنافس الاستعماري وأهداف مهمة الفيكونت (دو فوكو).

وجاء في مقطع من الرواية “لقد استقر قراري، بعد الكثير من التردد، على تأليف هذا الكتاب، موافقا بذلك على أن أخطو خطوة على الرغم من الأصوات التي تتعالى من كل جانب بضرورة عدم الإقدام على هذا الاعتراف الصفيق، المتمثل في أني كنت مخادعا وبأن تفسيراتي لا طائل من ورائها سوى تلويث اسمنا أكثر. ويتعين علي أن أقدم تفسيرا صريحا ومباشرا لكل أولئك الذين سيأتون من بعدي”.

ولد كبير عمي في تازة ويقيم في باريس منذ أزيد من ثلاثين سنة. وهو وروائي وكاتب، ومن مؤلفاته بالفرنسية “Ciel sans détours” و “vertus immorales” و “Feuille de vert” و “Partage du monde” صدرت عن دار النشر غاليمار.

وفي شتنبر 2021، صدر له ديوان شعر بعنوان “الرجل العجوز” في سبع لغات منها العربية والأمازيغية، عن دار النشر المنار.

جريدة إلكترونية مغربية

شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...