نشرة الأخبار الاقتصادية لآسيا وأوقيانوسيا

العالم24 – بكين

في ما يلي نشرة الأخبار الاقتصادية لمنطقة آسيا وأوقيانوسيا لليوم السبت 15 يناير 2022 :

الصين/سياحة

-/ أفادت السلطات المحلية في مقاطعة هاينان بجنوب الصين أن أكثر من 81 مليون سائح محلي وأجنبي زاروا الجزيرة ذات المناخ المداري في عام 2021، بارتفاع نسبته 25.5 بالمئة على أساس سنوي، ما يعادل نسبة 97.5 بالمئة من الرقم المسجل في العام 2019.

وأبرزت مديرية السياحة والثقافة بهاينان أن إجمالي الإيرادات السياحية للمقاطعة ارتفع بنسبة 58.6 بالمئة على مدار السنة الماضية لتسجل نحو 138.4 مليار يوان (نحو 21.7 مليار دولار )، بارتفاع 30.9 بالمئة مقارنة بما س ج ل في العام 2019.

وشهدت المقاطعة الجزرية العام الماضي، توقيع وإطلاق اتفاقيات تتعلق بـ32 مشروعا سياحيا، إلى جانب تأسيس أكثر من 40 شركة جديدة تتعلق نشاطاتها بالسياحة، والثقافة، والرياضات.

وسجلت المقاطعة 49.5 مليار يوان من مناطق التسوق الحر في العام الماضي، بارتفاع نسبته 80 بالمئة على أساس سنوي، مع شراء أكثر من 70 مليون قطعة من قبل 6.72 مليون متسوق.

وبلغ نصيب الفرد من التسوق المسجل في متاجر التسوق الحر بالمقاطعة 7368 يوان، بارتفاع 20.2 بالمئة مقارنة بالعام 2020.

وتهدف الصين لبناء مقاطعة هاينان كمركز عالمي للسياحة والاستهلاك بحلول العام 2025، ولتكون مقصدا عالميا مؤثرا للسياحة والاستهلاك بحلول العام 2035.

———————-

كوريا الجنوبية/تجار/دعم

-/ كشف وزير المالية الكوري الجنوبي، هونغ نام كي، أمس الجمعة، أن الحكومة تخطط لاقتراح ميزانية إضافية بقيمة 14 تريليون وون (11.8 مليار دولار) في محاولة لدعم صغار التجار في ظل معاناتهم من كورونا وفرض تدابير أكثر صرامة تسببت في خسائرهم.

وخططت الحكومة لتخصيص ميزانية إضافية نظرا إلى أن الإيرادات الضريبية الزائدة في العام الماضي تقدر بنحو 10 تريليونات وون، وفقا لوزير المالية الكوري.

وسيتم تمويل الميزانية المخططة أولا ببيع الديون، حيث لا يمكن استخدام الإيرادات الضريبية الزائدة إلا بعد تسوية الحكومة لحسابات العام الماضي في أبريل.

وتخطط الحكومة لتقديم مشروع قانون الميزانية الإضافية إلى الجمعية الوطنية قبل عطلة رأس السنة القمرية الجديدة المحددة ما بين يومي 31 يناير والثاني من فبراير. وقال هونغ في إفادة صحفية “تخطط الحكومة لوضع ميزانية إضافية لمساعدة التجار الصغار ودعم جهود مكافحة كورونا”.

وتسعى كوريا الجنوبية لإنفاق 10 تريليونات وون لمنح 3 ملايين وون للتجار الذين عانوا من انخفاض الإيرادات. وكانت الحكومة قد قدمت في دجنبر مليون وون لكل تاجر في محاولة لتخفيف أعباء دفع الإيجار والتكاليف الأخرى.

وسترفع الدولة الميزانية المخصصة لخطة التعويضات الحكومية إلى 5.1 تريليونات وون من 3.2 تريليونات وون الحالية.

وفي العام الماضي، أطلقت الحكومة مخططا حكوميا لتعويض التجار عن خسائرهم الناجمة عن أوامر الدولة بإيقاف الأعمال بسبب جائحة كورونا.

———————-

اليابان/سيارات -/ حققت شركة “تويوتا” أعلى مبيعات سيارات في العالم في عام 2021 محافظة بذلك على موقعها للعام الثاني على التوالي.

وذكرت شركة صناعة السيارات اليابانية أن مبيعات مجموعتها العالمية من يناير إلى نونبر تجاوزت 9.5 مليون سيارة. وهذا الرقم يشمل مبيعات شركتيها الفرعيتين “دايهاتسو” و”هينو”.

وكانت أقرب منافسة لها شركة “فولكسفاغن” الألمانية حيث أعلنت عن مبيعات سنوية لمجموعتها بلغت نحو 8.9 مليون سيارة.

ودفع النقص في قطع السيارات جراء جائحة فيروس كورونا شركة صناعة السيارات اليابانية لخفض الإنتاج من الصيف إلى الخريف.

لكن “تويوتا” تمكنت من الحد من تداعيات عرقلة الإمداد بشكل أفضل من شركات السيارات الأخرى حتى أنها زادت المبيعات في الولايات المتحدة والصين.

———————

الهند/بريطانيا/تجارة حرة

-/ أطلق وزير التجارة والصناعة الهندي، بيوش جويال، ووزيرة التجارة الدولية البريطانية، آن ماري تريفليان، أول أمس الخميس، مباحثات حول اتفاقية للتجارة الحرة بين البلدين.

ومن شأن هذه المباحثات حول اتفاقية التجارة الحرة أن تساعد في تحقيق هدف مضاعفة حجم التجارة الثنائية بين الهند والمملكة المتحدة بحلول عام 2030، الذي حدده رئيسا وزراء البلدين في شهر ماي 2021 .

وفي كلمة بالمناسبة، قال غويال “إن الهند والمملكة المتحدة ديمقراطيتان نابضتان بالحياة، مع شراكة قائمة على التاريخ المشترك والثقافة الغنية لكلا البلدين”.

واعتبر أن الجالية الهندية الموجود في المملكة المتحدة، والتي تعد بمثابة “جسر حي” يساهم في إضفاء دينامية للعلاقات بين البلدين.

وأشار الوزير الهندي إلى أن اتفاقية التجارة الحرة مع المملكة المتحدة “يجب أن تحقق اليقين والقدرة على التنبؤ والشفافية وإنشاء نظام خدمات أكثر ليبرالية وتسهيلا وتنافسية”.

وفي شهر ماي من العام الماضي، تبنت الهند والمملكة المتحدة (خارطة طريق) مدتها عشر سنوات لتوسيع العلاقات في المجالات الرئيسية للتجارة والاقتصاد، والدفاع والأمن، وتغير المناخ إلى جانب مجالات اخرى.

وتم اعتماد خارطة الطريق لعام 2030 في قمة افتراضية بين رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي، ونظيره البريطاني بوريس جونسون.

وتأمل بريطانيا في أن تمكن اتفاقية التجارة الحرة من مضاعفة التبادل الثنائي بحلول عام 2030 ليصل إلى 50 مليار جنيه إسترليني سنويا.

جريدة إلكترونية مغربية

شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...