النشرة الاقتصادية لأمريكا الجنوبية

العالم24 – بوينس آيرس

في ما يلي النشرة الاقتصادية لأمريكا الجنوبية لليوم الجمعة 21 يناير 2022 :

* الأرجنتين :

أعلنت وزارة الطاقة أن استخراج الغاز سجل سنة 2021 “رقما قياسيا تاريخيا” بإجمالي حوالي 129 مليون متر مكعب يوميا.

كما سجل إنتاج النفط الخام حجم إنتاج بلغ 559 ألف برميل يوميا ، وهو مستوى لم يتم تسجيله منذ أكتوبر 2012. وذكرت صحيفة “كلاران” أن حصة الغاز والنفط غير التقليديين تواصل الارتفاع ضمن الإنتاج العام. وهكذا ، يمثل إنتاج الغاز التقليدي 52 في المائة من إجمالي الإنتاج ، بارتفاع نسبته 50 في المائة السنة الماضية ، وإنتاج النفط الخام 38 في المائة من إجمالي الإنتاج.

====================================

* البرازيل :

أفاد الفرع البرازيلي لبنك “بانكو سانتاندير” (إسبانيا)، في أحدث تقرير له حول التوقعات الماكرواقتصادية، بأن البرازيل، أكبر اقتصاد في أمريكا اللاتينية ، تنهج “مسارا محفوفا بالمخاطر” لتحقيق التوازن المالي.

وجاء في التقرير أنه “على الرغم من تحسن التقديرات ، ما زلنا نرى مسارا محفوفا بالمخاطر نحو ضبط أوضاع المالية العامة”. وأشار بنك سانتاندير إلى أن “زيادة النفقات وتعديل سقف الإنفاق وتأجيل سداد الديون القضائية للدولة ، تنم عن سيناريو أكثر صعوبة لتثبيت الدين”. وفي هذا السياق ، أوضح البنك أن الدين العمومي الخام أنهى سنة 2021 عند 81,4 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي ، وهي نسبة سترتفع هذه السنة إلى 85,1 في المائة وإلى 88,9 في المائة سنة 2023.

==================================

* كولومبيا :

أفاد الهولدينغ المالي “Credicorp Capital” بأن الناتج المحلي الإجمالي لكولومبيا سيسجل نموا بنسبة 4 في المائة سنة 2022 ، وذلك حسبما كتبت يومية “بورتفوليو”.

ووفقا للتقرير الذي أصدرته الشركة ، فمن المتوقع أن تؤثر الأسعار الدولية المرتفعة لمنتجات التصدير بشكل متزايد على نمو الاقتصاد الكولومبي ، بالموازاة مع نفقات عمومية مهمة وزيادة ملحوظة للصادرات.

وبالنسبة لسنة 2021 ، تتوقع “Credicorp Capital ” أن يظل نمو الناتج المحلي الإجمالي أعلى من 10 في المائة. وزاد النشاط الاقتصادي، بحسب الشركة ، خاصة في نونبر المنصرم عندما صعد بنسبة 1 في المائة. وقد كان قطاع الخدمات الأكثر مساهمة في هذا النمو. ووفقا للمصدر نفسه، فإن التسارع الأخير لعدوى كوفيد-19 ، على الرغم من انخفاض معدل الوفيات بشكل كبير ، وتدهور دخل الأسر الكولومبية بسبب ارتفاع التضخم، يفسر أيضا تباطؤ النشاط الاقتصادي في بداية سنة 2022.

==================================

* الشيلي :

اعتبر الفاعلون الاقتصاديون أن احتمال تعيين الرئيس الحالي للبنك المركزي، ماريو مارسيل، في منصب وزير المالية في حكومة الرئيس المنتخب غابرييل بوريك، يعد بمثابة “إشارة إيجابية”.

وذكرت يومية (إلميركوريو) أن هذه “الإشاعة البسيطة تسببت في انخفاض حاد للدولار” ، وهو ما يعتبر مؤشرا على ثقة أوساط الأعمال في مستقبل البلاد.

ويرتبط هذا الانخفاض للدولار بشكل مباشر بالتوقعات المتزايدة بشأن تولي ماريو مارسيل حقيبة المالية اعتبارا من 11 مارس. إضافة إلى ذلك، “انتعش النحاس بقوة نتيجة توقعات بشأن ارتفاع الطلب ، بالنظر إلى إعادة التنشيط الاقتصادي وتراجع المخاوف بشأن ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا”.

جريدة إلكترونية مغربية

شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...