الصين تستنكر اعتماد الجمعية الوطنية الفرنسية قرارا بشأن “إبادة” الأويغور

العالم24 – بكين

استنكرت وزارة الخارجية الصينية، اليوم الجمعة، اعتماد الجمعية الوطنية الفرنسية قرارا يعتبر معاملة السلطات الصينية لأقلية الأويغور في منطقة شينجيانغ “إبادة جماعية”. واعتمد النواب الفرنسيون، أمس الخميس، قرارا غير ملزم ينص على أن تقر الجمعية الوطنية “رسميا بالعنف الذي ترتكبه سلطات جمهورية الصين الشعبية في حق الأويغور على أنها ترقى إلى جرائم ضد الإنسانية وإبادة”.

ودعا النواب الحكومة الفرنسية إلى الإقدام على الخطوة نفسها واعتماد “الإجراءات الضرورية لدى الأسرة الدولية وفي سياستها الخارجية حيال جمهورية الصين الشعبية لوقف هذه الممارسات”.

وحصل هذا النص على تأييد 169 نائبا ومعارضة نائب واحد وامتناع خمسة. وصوت نواب الحزب الرئاسي “الجمهورية إلى الأمام” لفائدة القرار.

وردا على ذلك، أعرب المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية، تشاو ليجيان، خلال لقاء صحفي، عن معارضة بلاده الشديدة لقرار الجمعية الوطنية الفرنسية.

واعتبر أن هذا الخطوة تشكل “تدخلا صارخا في الشؤون الداخلية الصينية”، مضيفا أن الصين “تعارض بشدة” هذا القرار.

كما أشار المتحدث إلى أن هذا النص “يتجاهل الواقع والمنطق السليم في مسائل القانون”.

وتتهم تقارير غربية بكين ب”احتجاز” أكثر من مليون شخص من الأويغور في مراكز “إعادة تأهيل سياسي”، فيما تنفي الصين بشدة هذه الاتهامات مؤكدة أن هذه المراكز هي مخصصة للتدريب المهني بهدف مساعدة السكان على إيجاد وظائف.

جريدة إلكترونية مغربية

شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...