بعد هرب مغنيتها من روسيا.. “بوسي ريوت” تبدأ جولتها المناهضة لبوتين

اعتلت فرقة “بوسي ريوت” الروسية النسوية المسرح برسالة مناهضة للحرب، وذلك بعد هرب المغنية الرئيسية من روسيا متنكرة بزي عامل توصيل طعام.

وبحسب صحيفة “واشنطن بوست“، فقد تضمن عرض الفرقة الجديد “المناهض للحرب”، الذي يجمع بين الموسيقى والمسرح والفيديو، أسماء المعارضين الروس المسجونين والمضطهدين.

من برلين، حيث تبدأ الفرقة جولة أوروبية من المقرر أن تشمل 19 عرضا لجمع الأموال لضحايا الحرب في أوكرانيا، وصفت ماريا أليوخينا، وهي من أشد المنتقدين للرئيس، فلاديمير بوتين، قرارها بمغادرة روسيا بأنه “عفوي”.

وأكدت ماريا أليوخينا، إحدى أعضاء فرقة “بوسي ريوت” الروسية المعارضة، الأربعاء، أنها تمكنت من مغادرة روسيا بعد خداعها الشرطة من خلال التخفي بزيّ عاملة توصيل وجبات.

وانضمت الناشطة إلى آلاف الروس الذين غادروا البلاد منذ بدء الهجوم الروسي على أوكرانيا في 24 فبراير.

وقالت أولغا بوريسوفا، عضوة أخرى في المجموعة التي قدمت عروضها، الخميس، إنها غادرت البلاد عندما بدأت الحرب، فيما أوضحت ديانا بوركوت، أنها حزمت حقائبها قبل شهرين.

وعندما سئلت عن الرسالة التي تريد الفرقة إرسالها لبوتين في حفلها، قالت بوركوت إنهن لا يردن إرسال رسالة إليه إطلاقا، حيث إن التعامل معه غير ممكنا.

وقالت بوريسوفا، بدورها، إنهن يأملن في أن يحاكم بوتين كمجرم حرب جراء غزو الكرملين لأوكرانيا.

وفي حديثها للصحفيين قبل الحفل، كانت أليوخينا مترددة في الخوض في تفاصيل كيفية تخفيها من السلطات الروسية للهروب من البلاد.

وقالت: “أعتقد أن التركيز يجب أن يكون على أوكرانيا الآن وليس علي”، داعية الدول إلى التوقف عن بيع أسلحة روسيا وشراء نفطها.

وفي سبتمبر الماضي، صدرت في حق، ماريا أليوخينا، عقوبة تفرض “قيودا” على حريتها (بما يشمل المراقبة القضائية وحظر التجول الليلي ومنع مغادرة موسكو) لمدة عام، بسبب دعوتها إلى تظاهرة احتجاجا على اعتقال المعارض الروسي أليكسي نافالني.

ونهاية أبريل، شدد القضاء الروسي هذه الإجراءات باستبدالها بحكم بالسجن، خلال جلسة استماع لم تحضرها أليوخينا.

وقالت أليوخينا عن جهود الحكومة الروسية للترويج لغزوها لأوكرانيا باعتباره “عملية خاصة” ومنع المواطنين من فهمها على أنها حرب، “لقد أصبح الأمر سخيفا للغاية”.

شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...