مفوضية شؤون اللاجئين تحث على مضاعفة الدعم للروهينغا والمجتمعات المضيفة في بنغلاديش

العالم24 – جنيف

ناشد مفوض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين، فيليبو غراندي، تقديم الدعم المتواصل للاجئين الروهينغا والمجتمعات المحلية المضيفة لهم في بنغلاديش، مؤكدا ضرورة الحفاظ على آمال اللاجئين في العودة الطوعية إلى ميانمار بمجرد أن يسمح الوضع بذلك.

جاء ذلك في بيان أصدره المسؤول الأممي الذي اختتم زيارة امتدت خمسة أيام إلى بنغلاديش، حيث التقى باللاجئين الروهينغا، والقيادة العليا في البلاد، والجهات المانحة للمفوضية والجهات الإنسانية الفاعلة.

وتستضيف بنغلاديش حوالي مليون لاجئ من الروهينغا، فر معظمهم من ميانمار في عام 2017 بينما وصل آخرون قبل ذلك بسنوات عديدة. وأعرب غراندي عن امتنانه لبنغلاديش، وأشاد بالخطوات المهمة في الاستجابة لاحتياجات لاجئين التي قامت بها الحكومة، بما في ذلك توفير لقاحات كوفيد-19 لأكثر من 88 في المائة من السكان اللاجئين الذين تزيد أعمارهم عن 18 عاما.

وأكد أن “بنغلاديش، التي قادت عملية مساعدة ما يقرب من مليون لاجئ، لا تزال شريكا ذا أولوية للمفوضية، لكن استمرار الدعم الدولي ضروري لتوفير المساعدة المنقذة للحياة وبناء الأمل”.

وشدد على أن زيارته تهدف إلى “محاولة تسليط الضوء على بنغلاديش وشعبها ولاجئي الروهينغا الذين تستضيفهم منذ عقود، ولتذكير المجتمع الدولي بأهمية دعمهم، بما في ذلك التمويل المرن لحماية اللاجئين الروهينغا حتى يتمكنوا من العودة بأمان إلى ديارهم”.

ولفت إلى أنه الوكالات الإنسانية تحتاج إلى أكثر من 881 مليون دولار أمريكي هذا العام لدعم ما يقرب من 1.4 مليون شخص، بما في ذلك 920 ألف لاجئ من الروهينغا في كوكس بازار وبهاسان شار، وحوالي 540 ألف بنغالي في المجتمعات المجاورة، مضيفا أن تم تمويل خطة الاستجابة المشتركة بنسبة 13 في المائة فقط خلال الشهر الجارى.

جريدة إلكترونية مغربية

شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...