النشرة الاقتصادية لآسيا وأوقيانوسيا

في ما يلي نشرة الأخبار الاقتصادية لمنطقة آسيا وأوقيانوسيا ليوم الجمعة 27 ماي 2022 :

 

الصين : -/ أكد رئيس مجلس الدولة الصيني (مجلس الوزراء)، لي كه تشيانغ، على أهمية التنفيذ الجاد لسياسات تحقيق استقرار الاقتصاد ودعم كيانات السوق والتوظيف ومعيشة المواطنين.

 

وأدلى لي بهذه التصريحات في مؤتمر عن بعد عقده مجلس الدولة مؤخرا، وحث على بذل جهود للحفاظ على أداء الاقتصاد ضمن نطاق مناسب.

 

وقال لي إنه تم تنفيذ العديد من الإجراءات الفعالة استجابة للصعوبات والتحديات الناشئة عن عوامل غير متوقعة هذا العام.

 

لكنه لفت إلى أن الصعوبات في مارس، ومنذ أبريل على وجه الخصوص، هي في بعض النواحي وإلى حد ما، أكبر من تلك التي حدثت في عام 2020 عندما ضربت جائحة كوفيد-19 البلاد، موضحا أن شهري مارس وأبريل شهدا مؤشرات هبوطية للتوظيف والإنتاج الصناعي واستهلاك الطاقة ونقل البضائع، من بين أمور أخرى.

 

وشدد على أن التنمية هي المفتاح لحل جميع المشاكل في الصين، وحث على اتخاذ إجراءات سريعة من الآن فصاعدا لإعادة الاقتصاد إلى مساره الصحيح.

 

وقال إنه من الواجب اتخاذ تدابير للتنفيذ الكامل لفلسفة التنمية الجديدة للصين، وتنسيق السيطرة على الجائحة مع التنمية الاقتصادية والاجتماعية على نحو عالي الكفاءة، ووضع النمو المستقر في مكانة أكثر بروزا.

 

——————–

 

الهند :

 

-/ خفضت وكالة ” موديز” للتصنيف الائتماني توقعات النمو الاقتصادي في الهند إلى 8,8 بالمئة للعام 2022 ، مقارنة بتوقعاتها السابقة البالغة 9,1 بالمئة، مشيرة إلى ارتفاع التضخم، بحسب صحيفة “ذا إنديان إكسبريس” الهندية.

 

وأوضحت اليومية أن ارتفاع أسعار النفط الخام والأغذية والأسمدة سيؤثر على مالية الأسر وإنفاقها في الأشهر المقبلة.

 

وأشارت إلى أن ارتفاع التضخم دفع البنك المركزي الهندي إلى رفع سعر الفائدة القياسي بمقدار 40 نقطة أساس إلى 4,40 بالمئة في أوائل ماي.

 

وكان صندوق النقد الدولي قد دعا الحكومة الهندية إلى إعطاء الأولوية للأمن الغذائي وتوسيع الدعم المالي للفئات الضعيفة، بعد تقليص توقعاته لمعدل نمو الهند إلى 8.2 بالمائة للعام المالي 2022.

 

وتأتي تعليقات صندوق النقد الدولي وسط ارتفاع التضخم الذي أدى إلى ارتفاع أسعار السلع الأساسية (الخضر والوقود والغاز).

 

———————

 

تايلاند : -/ أفاد مكتب السياسة المالية في تايلاند، أمس الخميس، أن تحصيل الإيرادات الحكومية في الأشهر السبعة الأولى من السنة المالية 2022 تجاوز هدفها بنسبة 3.7 في المائة.

 

وبحسب المدير العام لـمكتب السياسة المالية، برونشاي ثيرافيجا، تجاوز تحصيل الإيرادات خلال هذه الفترة الهدف المحدد، بسبب زيادة المبالغ المحصلة من حيث ضريبة على الدخل المفروضة على الأفراد والشركات.

 

وأشار إلى أن الزيادة الكبيرة في الواردات ساهمت أيضا في زيادة إرادات الضريبة على القيمة المضافة.

 

وأضاف المسؤول أن صافي الإيرادات الحكومية للأشهر السبعة الأولى من السنة المالية 2022 بلغ 1.27 تريليون بات (37 مليار دولار)، متجاوزا الهدف بنسبة 3.7 بالمئة ، وبزيادة 4.5 بالمئة مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

 

وتتوقع الحكومة التايلاندية أن يبلغ إجمالي الإنفاق للسنة المالية 2022 حوالي 3.1 تريليون بات، في حين أن إجمالي الإيرادات المحصلة بحلول نهاية العام سيكون حوالي 2.4 تريليون بات.

 

——————-

 

ماليزيا:

 

-/ أفادت جمعية المقاولات الصغيرة والمتوسطة الماليزية أن نجاح وزارة التجارة الدولية والصناعة في جذب استثمارات جديدة من خلال البعثات التجارية المختلفة سيعزز في النهاية نمو الشركات الصغيرة والمتوسطة في البلاد.

 

وأكد رئيس الجمعية، دينغ هونغ سينغ، أن الشركات الصغيرة والمتوسطة ستنمو من خلال التعاون أو توريد المنتجات أو الخدمات لهذه الشركات.

 

وقال في بيان له، “يأتي الاهتمام المتجدد للمستثمرين الأجانب في الوقت المناسب حيث تواصل الشركات الصغيرة والمتوسطة البحث عن استراتيجيات للتعافي والنمو من تأثير الوباء”.

 

وأشار دينغ إلى أن ماليزيا تشهد حاليا اهتماما متجددا من المستثمرين الأجانب بسبب البعثات التجارية المختلفة التي تقوم بها الوزارة والتي تواصل استكشاف قطاعات جديدة ذات قيمة مضافة.

 

———————

 

كوريا الجنوبية:

 

-/ من المتوقع أن ينخفض عدد السكان في سن العمل في كوريا الجنوبية بنسبة 35 بالمئة على مدى الثلاثين عاما القادمة، وسط انخفاض معدل المواليد وتسارع شيخوخة المجتمع، وفقا لتقديرات الحكومة الكورية الصادرة أمس الخميس.

 

ومن المتوقع أن يصل عدد السكان في سن العمل بين 15 و64 عاما إلى 24.19 مليون نسمة في عام 2050، انخفاضا من عددهم في عام 2020 البالغ 37.38 مليون نسمة، وفقا لآخر تنبؤ للمتغير المتوسط من قبل هيئة الإحصاء الكورية.

 

وقد شكلت هذه الفئة العمرية 72.1 بالمئة من عدد السكان البالغ 52 مليونا في عام 2020، لكن النسبة ستنخفض إلى 51.1 بالمئة لتصبح 47.36 مليونا خلال 30 عاما، حسبما أظهرت التقديرات.

 

وتأتي التوقعات القاتمة في الوقت الذي تكافح فيه كوريا الجنوبية ضد التحديات الديمغرافية الناجمة عن الانخفاض المزمن في معدل المواليد وتسارع الشيخوخة. وبلغ معدل الخصوبة الإجمالي في البلاد، وهو متوسط عدد الأطفال الذين تنجبهم المرأة في حياتها، أدنى مستوى له على الإطلاق عند 0.81 طفل في العام الماضي، بانخفاض عن 0.84 طفل في العام السابق. وهو العام الرابع على التوالي الذي يظل فيه المعدل أقل من 1 بالمئة.

 

ويثير الانخفاض المستمر في عدد السكان في سن العمل إلى المخاوف من ضعف إمكانات النمو في البلاد.

 

———————

 

اليابان : -/ حافظت الحكومة اليابانية على تقييمها للاقتصاد دون تغيير حيث أعلنت أنه ي ظهر بوادر انتعاش. لكن المسؤولين يشيرون إلى التباطؤ في الصين بسبب عمليات الإغلاق لاحتواء تفشي فيروس كورونا، باعتباره خطرا قد يؤدي إلى تراجع.

 

وجاء في التقرير الاقتصادي لشهر ماي الصادر يوم الأربعاء أن الاستهلاك المرتبط بقطاع الخدمات بما في ذلك تناول الطعام في الخارج والسفر آخذ في الارتفاع وأن الأنشطة الاقتصادية والاجتماعية تعود إلى طبيعتها.

 

إلا أن التقرير خفض تقييمه للواردات حيث قال إنها تميل إلى التراجع. كما عدل تقييمه للاقتصاد العالمي إلى أدنى للمرة الأولى منذ أكثر من عامين.

 

وقال المسؤولون إن السبب يعود إلى تراجع الإنتاج الصناعي في الصين نتيجة الإغلاقات في شنغهاي ومدن أخرى.

 

وبالنظر إلى المستقبل، يحث التقرير على ضرورة الاهتمام بمخاطر التراجع التي يسببها ارتفاع أسعار المواد الخام والضغط على سلاسل الإمداد.

 

وأشار التقرير إلى أن آثار الصراع الذي طال أمده في أوكرانيا وعودة ظهور فيروس كورونا في الصين هما من الأسباب المثيرة للقلق.

جريدة إلكترونية مغربية

شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...