مراكش .. تكريم الخريجين من ذوي الاحتياجات الخاصة المنتمين للمركز الوطني محمد السادس للمعاقين

العالم24 – مراكش

تم أمس، الخميس، بمراكش، تنظيم حفل لتكريم الخريجين من ذوي الاحتياجات الخاصة المنتمين لفرع مراكش للمركز الوطني محمد السادس للمعاقين، والذي تم التركيز خلاله على فرص إدماجهم المهني.

وتأتي هذه المبادرة، التي نظمت بشكل مشترك مع “إيميرجينغ بيزنيس فاكتوري”، على هامش ورشة عمل مخصصة لإطلاق مشاريع الإدماج المهني لصالح خريجي التكوين المهني المنتمين للمركز الوطني محمد السادس للمعاقين .

وتوخت أيضا، بحسب المنظمين، الإسهام في النهوض بقابلية التشغيل، والإدماج المهني للأشخاص ذوي الإعاقات الذهنية.

وشكل هذا الحفل، أيضا، مناسبة لتكريم المركز الوطني محمد السادس للمعاقين، وإبراز جهوده الدؤوبة خدمة لهذه الكفاءات الشابة، في سياق تنفيذ مخطط إطلاق مشاريع رائدة للإدماج المهني لخريجي فرع مراكش، تمت بلورته والموافقة عليه مسبقا.

وقال مدير الفرع الجهوي للمركز الوطني محمد السادس للمعاقين، إدريس البوعناني، إنه بمناسبة تسليم شهادات النجاح على الفوج الخامس من متدربي التكوين المهني، تمت برمجة ورشة عمل مع مختلف الشركاء من القطاعين العام والخاص، في أفق تعزيز قابلية التشغيل وإدماج الشباب ذوي الإعاقة الذهنية، بهدف الحد من مخاطر الهشاشة التي قد يواجهونها.

وذكر السيد البوعناني، في تصريح لقناة (إم 24) التابعة لوكالة المغرب العربي للأنباء، بأن المركز الوطني محمد السادس للمعاقين يعمل على إبرام شراكات مع فاعلين من القطاع الخاص لضمان إدماج هؤلاء الخريجين في سوق الشغل، بما يؤمن لهم حياة كريمة.

واستشهد بتوقيع عدة اتفاقيات، على الخصوص، مع الفرع الجهوي للاتحاد العام لمقاولات المغرب مراكش- آسفي، و”إيميرجينغ بيزنيس فاكتوري”، ومكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل، ومركز التنمية الجهوية لتناسفيت، وكذا مع جمعيات عاملة في مجالي الفنون، والأنشطة السوسيواقتضادية.

وتميز الحفل بتنظيم ورشة عمل حول موضوع “المساهمة في النهوض بقابلية التشغيل والإدماج المهني للأشخاص في وضعية إعاقة ذهنية”.

ويرى توفيق عبودية، مؤسس “إيميرجينغ بيزنيس فاكتوري”، أن مسؤولية القطاع الخاص إزاء هذه الشريحة من الشباب، تكتسي أهمية بالغة، من خلال تلقينهم مهنا مناسبة تتماشى تماما مع وضعهم.

وشدد على ضرورة خلق الفرص وتقديم حلول مبتكرة وحصرية، كلها مخصصة للشباب ذوي الاحتياجات الخاصة، معتبرا أن مواكبة من هذا القبيل هي واجب يتعين أن يندرج في إطار الاستمرارية.

وقدمت آسية خريجة فرع مراكش للمركز الوطني محمد السادس للمعاقين، شهادة تحدثت فيها عن الكيفية التي استطاعت من خلالها التحلي بالشجاعة، وتنجح في الحصول على تكوين في فندقين بمراكش، بفضل التكوين الذي تابعته في المركز الوطني محمد السادس للمعاقين، داعية جميع الشباب إلى المثابرة، معربة عن أملها في الولوج إلى سوق الشغل.

ويستند فرع مراكش للمركز الوطني محمد السادس للمعاقين على الدراسة الأخيرة لوزارة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية، الذي يؤكد أن نسبة 86,4 بالمئة من الأشخاص في وضعية إعاقة وفي سن الشغل لا يزاولون أي نشاط مهني.

ووفق الدراسة ذاتها، فقد بلغ معدل البطالة 47.65 بالمئة، مقابل 10.6 بالمئة بالنسبة لبقية الساكنة المغربية.

وتجدر الإشارة إلى أن هذه الورشة عرفت مشاركة ممثلين عن الجهات الفاعلة والمؤسسات المعنية بالتدريب والإدماج المهني للأشخاص ذوي الإعاقة، ومنها مؤسسة محمد الخامس للتضامن، ومكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل، والوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات، والفرع الجهوي للاتحاد العام لمقاولات المغرب مراكش- آسفي، والمركز الجهوي للاستثمار مراكش-رآسفي.

كما حضر ممثلون عن المديرية الجهوية للتعاون الوطني، والمديرية الجهوية للثقافة، والمديرية الجهوية للشباب، والمديرية الجهوية للصحة والأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لمراكش – آسفي، وجمعية الصناعة الفندقية، ووكالة التنمية الاجتماعية، وجامعة القاضي عياض، والمجلس الحماعي لمراكش، بالإضافة إلى الجمعيات العاملة في مجال الإعاقة.

جريدة إلكترونية مغربية

شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...