السياسة ومنطق معالجة لهيب ارتفاع الأسعار.. كان الله في عون الأسر المغربية

منير الحردول – العالم 24

 

يا حكومة! لا أحد ينكر الظروف الصعبة التي تمر بها البلاد والعالم، والتي نجم عنها ارتفاع كبير للأسعار، ارتفاع ساهم في خلخلة موائد المغارية بشكل كبير، وتفقير الكثير من أبناء الشعب، وجرجرة الكثير من أفراد الطبقات الوسطى لدائرة الخصاص والحاجة، ثم المعاناة المخيفة، والتي ستؤدي حتما إلى السقوط في الهشاشة أو الفقر! لذا فتأجيل الحوار إلى فاتح شتنبر بخصوص مناقشة الضريبة على الدخل، لمواجهة الارتفاع المستمر للأسعار، دليل آخر على أن العمل النضالي الذي تتبناه أغلب النقابات في واد، ومصاعب الحياة وتجميد الأجور لأفراد الطبقات الوسطى، في واد عميق آخر، واد لا تشعر به إلى الأسر المغلوبة على أمرها..

وبدون المزيد من التحليل! كان الله في عون من هو مجبر على استعمال سيارته الخاصة!! وخلاصة القول أنظروا كيف يتم تجاهل دعم الطبقات الوسطى في هاته الفترة الحرجة على الجميع، مقابل شعارات ضرورة النهوض وتوسيع قاعدة الطبقات الوسطى!! فالهشاشة للأسف أمست تنخر وتزحف على أفراد سرعان ما كانوا صمام أمان العلاقات الاجتماعية المتشعبة الأبعاد…

 

ولكي نكون موضوعيين بحكم كتاباتنا في المجال الإعلامي، نقول ونؤكد على عبارة: كان الله في عون الجميع، في ظل ظروف صعبة و شديدة التعقيد داخليا وخارجيا!!

جريدة إلكترونية مغربية

شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...