الانتخابات الفرنسية الأخيرة..عبرة تاريخ العبر!!

منير الحردول – العالم 24

 

الانتخابات التشريعية  الفرنسية الأخيرة،  أظهرت أن أفكار اليمين المتطرف تزحف رويدا رويدا..فأفكار اليمين بكل تأكيد، تأكل من انحرافات بعض السلوكات ومواقف الكثير من المقيمين والمهاجرين في هذا البلد.

أظف إلى ذلك ظاهرة الخنوع والانهزام الثقافي المعنوي، ومحاولة البعض أن يكون فرنسيا أكثر من الفرنسيين أنفسهم، سواء بدفاعه المستميت عن لغة وثقافة وتاريخ وهوية شعب فرنسا او غير ذلك..

مع العلم ان بلاد موليير، في عمقها لا تعترف إلا بمن يحمل جينات وهوية فرنسا، والتي لا تعترف إلا بمصالحها أولا واخيرا..

لذا، فسياسة تنويع الشركاء والعمل على تحقيق الاكتفاء الذاتي في كل شيء، مع الحفاظ على علاقات متوازنة في إطار رابح رابح مع الجميع، والتفكير مراجعة فرنسة التعليم، وذلك بالعودة لترسيخ اللغات الدستورية الوطنية، والتمكين للانجليزية تدريجيا، وسريعا، لكي تعوض الفرنسية مستقبلا على اساس انها لغة أجنبية وليست هوية وطنية، ضرورة لا يقدر أهميتها إلا من يدرس ودرس التاريخ الاستعماري بكل أبعاده وجوانبه..فهل من مزيد!!!!

جريدة إلكترونية مغربية

شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...