التعليم والتربية الدينية الإسلامية..ماهكذا تغرس ركائر  قيم جوهر التربية!!  

منير الحردول – العالم 24

 

أعتقد أن مادة التربية الإسلامية عليها ان تدمج في المواد الأخرى على شكل قيم! فلا يمكن فصل القيم عن تكوين مواطن متشبع بأخلاق الصدق والإخلاص والعفة والتسامح ونكران الذات وهكذا دواليك! عوض الاقتصار على امور مظهرية غير موضوعية كاللباس والامور التي تدخل في صميم القناعات الشخصية لكل فرد!!

 

ففي التاريخ يدرس التاريخ الإسلامي، وفي الجغرافيا تدمج جغرافية العالم الإسلامي بكل مكوناتها، وفي الفلسفة تدمج افكار علماء وفلاسفة المسلمين، وفي اللغات تدمج فصاحة الصحابة واخلاق الكلام عند السلف الصالح وغيرهم، وزد على ذلك كثير في الطب والهندسة والرياضيات وهكذا!

 

أما فصل المادة، وجعلها مستقلة تعتمد على نقط عددية بعيدا عن شيم عرف بها اهل الصدق والامانة من الصحابة والتابعين، دليل على أن السياسة فصلت القيم الإسلامية الجامعة المتعايشة مع الجميع، فصل عن مجتمع انهكته التناقضات في كل شيء!

 

انظروا لحقيقتنا المرة! انظروا للظواهر المنهكة للبناء الجماعي والاجتماعي للمجتمع! انظروا لمراتبنا! انظروا لقيمنا في الصدق، والأمانة، والصحبة الصادقة،وغيرها كثير!! أنظروا لظواهر الغش للمرتبطة بمختلف المجالات!!

ارجوكم أنظروا إلى الواقع وما يدرس! هل هنال تناغم وتجانس وتطبيق وتفاعل!! غريب امر من يرفض حتى مناقشة فكرة الدمج، وكأنه وصي على أمة بكاملها!!

جريدة إلكترونية مغربية

شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...