شرائح الهاتف على وشك الاندثار.. لماذا يعد هذا جيدا؟

منذ بدء عصر الهاتف الذكي، يخضع تغيير مزود خدمة الهاتف النقال لنمط واحد، الحصول على شريحة هاتفية “سيم” (SIM) من شركة الاتصالات الجديدة واستبدال القديمة وهكذا يتم الأمر، لكن هذه العملية ستصبح قريبا شيئا من الماضي؛ إذ ابتعد ملايين الأشخاص عن شرائح الهاتف الفعلية وتوجهوا إلى البطاقات الافتراضية. وفي يوم من الأيام، سيفعل بقيتنا الشيء نفسه.

وقال دالفين براون، في مقاله بصحيفة “وول ستريت جورنال” (Wall Street Journal) الأميركية، إنه يتم حاليا استبدال شرائح الهاتف القديمة بأخرى مدمجة تُعرف باسم “إي سيم” (eSIM)؛ فعوضا عن الحصول على بطاقة فعلية من شركة اتصالات، سيتم تنشيط الخدمة رقميا عن طريق تسجيل الدخول إلى أحد التطبيقات أو عن طريق مسح رمز الاستجابة السريعة ضوئيا. وأضاف أن البرنامج يوصل بشبكة خلوية جديدة في أثناء التنقل، مما يتيح إمكانية التسجيل بسرعة للحصول على الخدمة.

ونظرا لأن صانعي الهواتف لن يضطروا لتضمين مساحة لدرج شريحة الهاتف، فيمكنهم إنشاء أجهزة أكثر أناقة، كما يقولون. وتتيح وحدات “إي سيم” الحصول على رقمي هاتف في الوقت نفسه، حيث يمكن الحصول على رقم للعمل وآخر للمكالمات الشخصية، أو إعداد رقم دولي إلى جانب الخدمة العادية عند السفر.

وذكر الكاتب أن أكبر 3 من مزودي خدمات لاسلكية في الولايات المتحدة يقولون إن مستقبلا بلا شريحة أصبح قريبا، ومع “آيفون 13” (iPhone 13) العام الماضي، توقفت شركة “آبل” (Apple) عن تضمين شرائح الهاتف الحالية في الهواتف. ولم يكن هاتف “رازر” (Razr) القابل للطي من “موتورولا” (Motorola) منذ عام 2019  يدعم شرائح الهاتف الحالية على الإطلاق

 

شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...